شركة الفنون تصميم وبرمجة التطبيقات

الرجل المتعلق بأمه: صفاته وكيفية التعامل معه

آخر تحديث: 28 أكتوبر 2022
الرجل المتعلق بأمه: صفاته وكيفية التعامل معه

صفات تدل على تعلق الرجل بأمه

حين تكون المرأة في علاقة جديدة مع الرجل، لا سيما في بداية الخطبة، يمكن أن تكتشف بعد مرور أسابيع قليلة من الارتباط وتعارف العائلتين تعلق رجلها الكامل بأمه، وهذا يظهر في العديد من التعاملات.[١]

ولكي تتأكد فهناك صفات وعلامات أساسية تدل على أن الرجل متعلق بأمه كثيرًا، حيث يمكنها ملاحظتها واكتشافها سواء في فترة الخطبة أو بعد الزواج،[١] وهذه الصفات هي:

تربطه علاقة غير عادية بأمه

من أبرز العلامات التي تدل على تعلق الرجل بأمه هو أنه لا يكون محبًا أو مولعًا بها فقط، بل يكون مجنونًا بها وهي مجنونة به، تربطهم علاقة غير قابلة للكسر، إذ إنه يكون كل شيء بالنسبة لها، وتكون هي قد كرست كل حياتها لإسعاده.[١]

وهذا يعني أن قلبه لن يكون لخطيبته أو زوجته فقط، بل سيكون مشاركة بينها وبين والدته، لذا إذا لم تستطع المرأة التعامل مع فكرة المشاركة هذه فيجب أن تنهي العلاقة قبل أن تبدأ، لأنه لن يتخلى عن والدته أبدًا.[١]

غير مستقل بذاته

يكون الرجل المتعلق بأمه، والذي يقال عليه “ابن والدته” غير مستقل بذاته، لأنه اعتاد على أن تقوم هي بكل شيء من أجله، فهي من كانت تغسل ملابسه، تطبخ له الطعام، تنظف المنزل، بل وحتى تذهب للتسوق.[١]

لذا لن يستطيع الرجل المتعلق بأمه فعل أيًا من هذه الأشياء، حتى أننا يمكننا أن نرى رجلًا في الأربعين من العمر، وما يزال يأخذ ملابسه المتسخة لمنزل والدته لكي تغسلها له.[١]

يقارن زوجته بأمه

لا يهم ما الطريقة التي تقوم بها المرأة بترتيب المنزل أو تحضير العشاء، لأن الرجل المتعلق بأمه سوف يقارنها معها في كل شيء، ويخبرها أن تفعل هذا كما تفعله والدته، وربما لن يكون مدركًا حتى لما يفعله، لكنه يرى في والدته النموذج المثالي للنساء، لذا يخبر زوجته أن تفعل كل شيء كما تفعله والدته، لأنها أمضت كل حياتها في محاولة إسعاده.[١]

يحتاج لرؤية أمه باستمرار

الرجل المتعلق بأمه لا يهم مدى انشغاله أو ما الأشياء المهمة التي عليه أن يفعلها، إنه يكون بحاجة لرؤيتها باستمرار، ويمكن أن يلغي أو يؤجل أي شيء لهذا الغرض، كما أنه لا يكتفي برؤيتها فقط، بل يتحدث معها عبر الهاتف بانتظام، ويطلعها بشكل دائم على كل حدث في حياته مهما كان بسيطًا، ولا يوجد حدود في الكلام معها على الإطلاق.[٢]

يأخذ رأي أمه في كل قرار

بالطبع من المهم استشارة الوالدين، فهذا أمر طبيعي والجميع يقوم به، لكن تبدأ المشاكل في الظهور حين لا يتمكن الرجل من اتخاذ أي قرار في حياته مهما كان بسيط، حتى لو كان طلب طبق مقبلات في مطعم دون أن يتحدث مع أمه أولًا، وعلى هذا فإنه يؤجل أي قرارات حياتية مع شريكة حياته حتى يستشير والدته أولًا، وهذا يؤثر بشكل كبير على حياته الزوجية أو مستقبله مع خطيبته.[٢]

ويقول خبير المواعدة والعلاقات “جايا جايا ميرا” أن الحصول على نصيحة من الأم في أمرًا ما شيء، وطلب موافقتها على أمرًا ما في حين يكون الابن راشدًا وبالغًا شيء آخر، فإذا كان الرجل من هذا النوع فإنه سيحتاج موافقة والدته حتى على مواعدة فتاة والتقدم لخطبتها، إذ لا يهم كم هي رائعة وكم أنه معجب بها، لكنه لن يمتلك الشجاعة الكافية لكسر النمط المعتاد واتخاذ قرار مصيري بمفرده.[٣]

يُبدّي رأيها على رأي زوجته

في العلاقة بين الخطيبين أو الزوجين يكون هناك الكثير من الأفكار المقترحة معًا، سواء القرارات الكبيرة أو حتى الخيارات الصغيرة كاختيار مكان لتناول العشاء، ومع هذا، فإنه بغض النظر عما تقترحه شريكة الحياة أو ما تقوله، فإن الرجل المتعلق بأمه سيختار دائمًا ترجيح رأي أمه على رأيها، وهذا يمكن أن يكون محبطًا أو مهينًا للغاية، إذ سيجعلها تتساءل: لماذا طلب رأيي في المقام الأول إذا كان لن يأخذ به؟[٢]

يتصرف بطفولية بوجود أمه

من أغرب العلامات التي يمكن ملاحظتها أيضًا على الرجل المتعلق بأمه، هو تصرفه بطفولية شديدة حين يتواجد بالقرب منها في مكان، فعلى طاولة العشاء مثلًا سيحتاج أن تقطع له والدته قطعة اللحم.[٢]

وحين يخرج مع شريكته بوجود والدته سوف يتصرف بطفولية ويظهر دائمًا أنه بحاجة إلى الرعاية من قبل والدته، ولن يكون قادر على الاعتناء بنفسه لبعض الوقت حتى، وهذا لأن ابن والدته اعتاد على أن يكون طفلًا مدللًا للغاية.[٢]

يخبر أمه بكل تفاصيل حياته

كل الأبناء يخبرون والدتهم الكثير من الأشياء، لكن هناك في المقابل الكثير من الأمور الخاصة التي لا يجب التحدث فيها مع أي أحد، لاسيما الأمور الجنسية بين الرجل وزوجته، لكن نلاحظ أن الرجل المتعلق بأمه يخبرها كل شيء حتى عن حياته وعلاقاته الجنسية بزوجته.[٣]

وهذا يكون مؤشر على علاقة غير صحية على الإطلاق، وعلى هذا سوف تلاحظ الزوجة أن الحماة تسألها أسئلة جريئة أو تطفلية وتتدخل في أشياء كان لا يجب أن تعلم عنها شيئًا من الأساس، وحينها لن يكون الزوج قادر على الرد.[٣]

كيفية تعامل الزوجة مع الرجل المتعلق بأمه

تقول الكثير من الأبحاث أن الأولاد الذين لم يستطيعوا تكوين علاقات آمنة وقوية مع أمهاتهم كانوا أكثر احتمالية لأن يكونوا عدوانيين كأطفال وغير عاطفيين كبالغين، لذا فإن العلاقة الصحية بين الرجال وأمهاتهم مهمة بلا أدنى شك، إذ يشعر الرجال الذين نجحوا في تكوين علاقات جيدة مع والدتهم بالأمان والثقة والقوة والعاطفة.[٤]

ومع ذلك، فإن العلاقات غير الصحية مع الأم والاعتمادية عليها وعدم القدرة على اتخاذ قرارات مهما كانت بسيطة إلا دون الرجوع لها، كلها علامات يمكن أن تهدد علاقة الرجل مع شريكة حياته، وإذا كانت المرأة قد تزوجت بالفعل رجلًا من هذا النوع وتريد طرق عملية للتعامل معه.[٤]

فيما يأتي أهم 5 طرق يجب التعامل بها مع هذا النوع من الرجال:

وضع حدود واضحة

إذا كان الزوج معتمدًا على والدته في تلبية كل احتياجاته ورغباته، فهذا لا يعني أن على زوجته القيام بالمثل، لذا من المهم لها أن تضع معه حدودًا واضحة تخبره فيها أنها لن تتصرف مثل والدته، وتخبره أن يتصرف مع والدته كما يشاء طالما كان هذا في غير وجودها، لكن حين يكون معها يجب أن يتصرف كشخص بالغ ومستقل يمكنه الاعتناء بنفسه.[٤]

الحفاظ على المساحة الشخصية

يجب الحفاظ على المساحة الشخصية إذا كان الرجل متعلق بأمه بشدة، لذا فإن فكرة الانتقال للعيش معها في منزلها لا يجب أن يكون على طاولة النقاش، لأن هذا سيزيد الأمور سوءًا، إذ سيذهب الرجل إلى والدته في كل مرة يحدث فيها خلاف مع زوجته.[٤]

أما العيش خارج منزلها فسيساعد في وضع مسافة بينهما إلى حد ما، لكن يجب أن تضع الزوجة في الاعتبار أنه ليس لمجرد أنها تعيش بعيدًا عن والدته فإنها ستضمن علاقة خالية من التوتر والمشاكل معهما، إذ أن الزوج من هذا النوع يخبر والدته بكل التفاصيل وكأنها تعيش معهم بالفعل.[٤]

تجنب المواجهة المباشرة

ليس من حق الزوجة أن تذهب لحماتها وتخبرها بالتوقف عن التدخل في شؤونهم بطريقة مباشرة، بل يجب عليها التحدث مع زوجها بدلًا من ذلك، لكن بطريقة جيدة دون غضب، إذ يمكنها أن تخبره بما تريد بلطف وتراعي مشاعره وتنتقي ألفاظها، مع تذكيره بأنها تحب والدته ولا تمانع من الذهاب لمنزلها وتناول الطعام معها، لكن لا يجب أن ترتب كل المواعيد والأنشطة حسب والدته.[٤]

عدم مشاركة جميع تفاصيل الحياة معه

يجب على المرأة التي تزوجت من رجل متعلق بأمه أن تنتبه للأشياء التي تشاركها معه، إذ لا يجب عليها مشاركته كل تفاصيل الحياة، لا سيما ما يدور في رأسها عن علاقتها الحميمة معه، كما يجب عليها الانتباه من الكلام الذي تقوله عن نفسها إليه، لأنه قد يخبر به والدته ويشوه صورتها لديها، وهذا سيجعل المستقبل بينهما أكثر صعوبة.[٥]

تشجيعه على تحمل المسؤولية

يجب على المرأة أن تشجع زوجها المتعلق بأمه على تحمل المسؤولية، من خلال تحديد مواعيد الأطباء الخاصة بهما، تشجيعه على غسل ملابسه بنفسه، إدارة موارده المالية وغيرها، فبدلًا من أن تتخذ الزوجة خيار إخبار زوجها بالتوقف عن الاعتماد على والدته بصورة مباشرة، يجب أن تشجعه على فعل الأشياء بمفرده وتساعده على هذا، وتمتدحه إذا ما فعل شيئًا بالاعتماد على نفسه .[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ David Wygant (18/5/2017), “5 Things You Need To Know Before Falling In Love With A Mama’s Boy”, yourtango, Retrieved 7/3/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ANNIE F (6/10/2018), “20 Signs He’s A Momma’s Boy (& How To Deal With It)”, thetalko, Retrieved 7/3/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت “6 Signs You’re Dating a Mama’s Boy”, bestlifeonline, Retrieved 7/3/2022. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح Marni Feuerman (12/4/2021), “How to Handle a Partner Who Is a “Mama’s Boy””, verywellmind, Retrieved 7/3/2022. Edited.
  5. ^ أ ب CARLI BLAU (29/7/2016), “7 Ways to Cope When You’re in Love with a Mama’s Boy”, womenshealth, Retrieved 7/3/2022. Edited.