شركة الفنون تصميم وبرمجة التطبيقات

من هي كريستين لاغارد – موقع اقرا

آخر تحديث: 15 أكتوبر 2022
من هي كريستين لاغارد – موقع اقرا

المرأة في أوربا

شهد وضع المرأة في أوروبا تحسننا كبيرًا خلال العصر الحديث، ففي حين كانت المرأة في أغلب مناطق أوروبا محرومةً من أبسط الحقوق خلال العصور القديمة، وفي حين استمرت معانتها في العصور الوسطى مع الكثير من التهميش وسلب الإرادة؛ يمكن ملاحظة تراجع النظرة السلبية تجاه المرأة بعد عصر النهضة؛ ليبدأ في منتصف القرن التاسع عشر ظهور الجمعيات والمناظمات التي تطالب بالمساواة بين المرأة والرجل في مختلف الحقوق الاجتماعية ما زاد من فرص المرأة في التعلّم والعمل بصورة متصاعدة حتى أصبحت المرأة اليوم في الكثير من البلدان الأوروبية تتمتع بحرية كبيرة ساعدت الكثير من النساء الطامحات في الوصول لمناصب سياسية وإدارية رفيعة، ومن الأمثلة البارزة في هذا الصدد كريستين لاغارد.[١]

من هي كريستين لاغراد

ولدت كريستين لاغارد في باريس بفرنسا سنة 1956م، وهي الابنة الأكبر لأب وأم يهتمون بمجال تعليم اللغات؛ حيث كان والدها روبرت لالويت يعمل في تعليم اللغة الإنجليزية، بينما تعمل والدتها نيكول كاري في تعليم عدّة لغات منها اللاتينية واليونانية والفرنسية، وقد تلقت كريستين لاغارد تعليمها في مدرسة فرانسوا ومدرسة كلود مونيه في لوهافر؛ لتنتقل بعد ذلك في منحة للولايات المتحدة الأمريكية مع مدرسة هولتون أرمز؛ حيث تدرّبت في الكونغرس الأمريكي كمساعدة للنائب ويليام كوهين، وقد ساعدته في التواصل مع الناخبين الناطقين باللغة الفرنسية في ولاية مين الواقعة في شمال البلاد أثناء جلسة الاستماع حول قضية فضيحة ووترغيت.[٢]

تخرجت في جامعة غرب باريس، ثم حصلت على الماجستير في في اللغة الإنجليزية، ثم درست القانون، فحصلت على شهادة في قانون العمل والقانون الاجتماعي، وتلقت دورة في مكتب بيكر وماكنزي الأمريكي للمحاماة عام 1981م، ثم حصلت على الماجستير من معهد الدراسات السياسية آكس أون بروفانس الذي ترأست بعد ذلك مجلس إدارته.[٢]

مناصب لاغراد في فرنسا والاتحاد الأوروبي

عادت كريستين لاغارد إلى فرنسا عام 2005م؛ حيث عيّنت في منصب وزيرة منتدبة للتجارة الخارجية بين عامي 2005 و 2007م، وفي وزارة فرانسوا فيون الأولى التي شكّلها في 2007م تولّت وزارة الزراعة والصيد البحري، وفي وزارته الثانية في نفس العام تولت منصب وزيرة الاقتصاد والصناعة والعمل، وهي أوّل إمرأة تتولى هذا المنصب في مجموعة الدول الثمانية، وحين شكّل فيون حكومته الثالثة عيّنت كريستين لاغارد فيها كوزيرة للاقتصاد والمالية والصناعة، وقد واجهت بعد ذلك في عام 2016 تهمة التقصير في مكافحة الفساد عن فترة توليها لوزارة المالية سنة 2008م.[٣]

بعد استقالة دومينيك ستراوس كان من رئاسة صندوق النقد الدولي عام 2011م أعلنت كريستين لاغارد يوم 25 مايو عن ترشحها لخلافته في هذا المنصب، وقد لقي ترشحها دعمًا كبيرًا من عددٍ كبيرٍ من الدول كان من أبرزها أقوى الدول الاقصادية في العالم مثل الولايات المتحدة والصين وروسيا والهند وبريطانيا وألمانيا والبرازيل، وقد تفوّقت كريستين لاغارد يوم الانتخابات على المرشح الثاني، وهو محافظ البنك المكسيكي أوغستين كارستنس، وبهذا تولّت لاغارد منصب رئاسة صندوق النقد الدولي؛ لتكون المرأة الأولى التي تتولى هذا المنصب.[٢]

بدأت كريستين لاغارد عملها في منصبها الجديد ضمن ظروف اقتصادية صعبة تمر بها قارة أوروبا، ترافقت مع اشتداد أزمة الديون الخانقة ولا سيما في اليونان، فقررت مواجهة الحالة الاقتصادية الهشة لدى عدد من الدول، فشجعت الاقتصادات المتعثرة في منطقة اليورو لاتباع سياسات النمو المتوازن، وشجّعت الدول الأوروبية المرتاحة اقتصاديا على المساهمة في تسديد الديون، وزيادة خزينة صندوق الإنقاذ، وهو الأمر الذي عرّضها لبعض الانقادات، ولا سيما من المستشارة الألمانية أنجيلا مركل.[٤]

استمرت كريستين لاغارد في منصبها رغم تعرضها للمحاكمة بسبب تقصيرها في مكافحة الفساد في فرنسا، وفي يوليو 2019 استقالت من منصبها لترشح نفسها بعد ذلك لرئاسة البنك المركزي الأوربي، وبالفعل تم انتخابها ليضاف هذا المنصب إلى مجموع المناصب الرفيعة التي تولتها كريستين لاغارد في فرنسا وفي الاتحاد الأوربي. [٢]

المراجع[+]

  1. “حقوق المرأة”، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-02-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث “كريستين لاغارد”، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-02-2020. بتصرّف.
  3. “كريستين لاگارد”، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 19-02-2020. بتصرّف.
  4. “تعرّف على أقوى 10 نساء في العالم | 2014″، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-02-2020. بتصرّف.