شركة الفنون تصميم وبرمجة التطبيقات

ما سبب صعوبة البلع

آخر تحديث: 23 يونيو 2022
ما سبب صعوبة البلع

أسباب صعوبة البلع

تعد مشكلة صعوبة البلع من المشاكل المزعجة التي يتعرض لها العديد من الأفراد، والتي تنتج عادًة بسبب العديد من المشاكل، ويوجد العديد من الأعراض التي من شأنها أن تدل على أنّ الشخص مصاب بصعوبة البلع، أهمّها الإحساس بأن الطعام يتوقف في الحلق أو الصدر أو خلف عظم الصدر، ألم يُصاحب البلع، السعال أو التقيؤ، وغيرها من الأعراض،[١] أمّا عن أسباب صعوبة البلع فهي تتضمن الآتي:

  • الإصابة ببعض الأمراض التي تؤثر على الجهاز العصبي، مثل: آلزهايمر، والسكتة الدماغية أو التعرّ لإصابة على الرأس، أو التصلب المتعدد.[٢]
  • مرض الجزر المعدي المريئي، والذي يتسبّب بتسرّب حمض المعدة إلى المريء.[٢]
  • اللجوء إلى استخدام بعض العلاجات للتخلص من الكثير من الأمراض، مثل: علاج السرطان الكيماوي.[١]
  • التقدم في السن.[٣]
  • العدوى أو التهيج تضيق المريء.[٣]
  • تناول الطعام بشكل سريع، وعدم مضغه بطريقة صحيحة.[٤]
  • الإصابة بسرطان الفم والمريء.[٢]
  • أسباب خِلقيّة، كالأطفال الذين يولدون يولدون بتشوهات في سقف الفم، مثل: الحنك المشقوق.[٣]
  • مشاكل في الجهاز المناعي تسبب الانتفاخ، أو الالتهاب أو الضعف، في العضلات المحيطة بالمريء.[٥]
  • تشنج المريء، والذي يحدث عادًة بشكلٍ مفاجئ، ويمكن أن يتسبب بالحد من وصول الطعام إلى المعدة.[٥]
  • تصلب الجلد، والذي يؤدي بدوره إلى تصلّب وتضيق أنسجة المريء، بالإضافة إلى ضعف عضلات المريء السفلية، وهذا قد يتسبب في عودة الطعام وحمض المعدة إلى الحلق والفم.[٥]

كيفية إدراة أعراض صعوبة البلع

بدايًة يُنصح بمُراجعة الطبيب لمعرفة الأسباب التي أدّت لحدوث مثل هذه المشكلة وعلاجها، كما يوجد العديد من الإرشادات والنصائح التي يُمكن اتباعها للتخفيف من أعراض صعوبة البلع ومنها:[٦]

  • تجربة الأطعمة ذات القوام الخفيف والتي يُمكن ابتلاعها بسهولة مثل السوائل الرقيقة أو الأطعمة اللزجة، أو الطرية، أو المهروسة.
  • تجنب الأطعمة شديدة السخونة أو شديدة البرودة.
  • تجنب المشروبات الكحولية والتي تحتوي على الكافيين.
  • تناول عدة وجبات صغيرة على مدار اليوم، بدلًا من 3 وجبات كبيرة.
  • تقطيع الطعام لقطعٍ صغيرةٍ قبل تناوله.
  • تناول الطعام ببطء.
  • الجلوس بوضعية مستقيمة عند تناول الطعام، مع الحرص على الحفاظ على هذه الوضعية لمدة 30 دقيقة على الأقل بعد تناول الوجبة.

ما هي دواعي مراجعة الطبيب؟

ينبغي مراجعة الطبيب في حال عدم الشعور بتحسّن خلال بضع أيام، أو في حال تكرر الحالة، بالإضافة إلى الآتي:[٧]

  • المعاناة من الحمى أو ضيق في التنفس.
  • فقدان الوزن.
  • سعال أو تقيؤ دم.
  • تفاقم نوبات الربو في حال المعاناة منه.
  • المعاناة من إحساس شبيه بالاختناق أثناء أو بعد الأكل أو الشرب.

المراجع

  1. ^ أ ب “Dysphagia”, mayoclinic, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  2. ^ أ ب ت “Dysphagia (swallowing problems)”, nhs, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت “Dysphagia”, nidcd, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  4. “Dysphagia”, familydoctor, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  5. ^ أ ب ت “Difficulty Swallowing (Dysphagia)”, healthlinkbc, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  6. “Difficulty Swallowing”, mygi, Retrieved 26/4/2022. Edited.
  7. “Difficulty Swallowing (Dysphagia)”, pennmedicine, Retrieved 26/4/2022. Edited.