شركة الفنون تصميم وبرمجة التطبيقات

فوائد زيت الزيتون للجيوب الأنفية

آخر تحديث: 2 يوليو 2022
فوائد زيت الزيتون للجيوب الأنفية

هل زيت الزيتون مفيد للجيوب الأنفية

لا تتوفر أدلّةٌ علميّة تُشير إلى فوائد زيت الزيتون للجيوب الأنفية، ولكن يُنصح الأشخاص الذين يعانون من التهاب الجيوب الأنفية بترطيب الأنف جيداً، ويمكن استخدام بعض أنواع الزيوت داخل الأنف لإبقائه رطباً،[١] كما يمكن لهذه الزيوت أن تقلل من الاحتقان في الأنف أيضاً، ويُنصح دائماً عند استخدام الزيوت العطرية بتخفيفها بزيوت حاملة، من ضمنها زيت الزيتون.[٢]

ويجدر التنبيه هنا إلى أنّ بعض الأشخاص قد يعانون من حساسية تجاه الزيتون، ومنتجاته، ممَّا قد يُسبب بعض الأعراض مثل؛ التورُّم في تجويف الجيوب الأنفية، وصداع الجيوب الأنفيَّة بالإضافة إلى ارتفاع ضغط الرأس، والتنقيط الأنفي الخلفي (بالإنجليزيَّة: Postnasal drip)، والعطاس، وغيرها من الأعراض.[٣]

ما هي الزيوت المفيدة للجيوب الأنفية

يستخدم بعض الأشخاص الزيوت العطرية لتخفيف الاحتقان في الجيوب الأنفية، ومن الزيوت التي قد تكون مفيدة في هذه الحالات نذكر ما يأتي:[٢]

وتجدر الإشارة إلى أنّه يجب عدم استخدام أيّ نوعٍ من الزيوت العطريّة وحده، وإنّما تخفيفه باستخدام الماء، ويُنصح بإضافة 3-7 قطراتٍ من الزيت العطريّ إلى قدرٍ من الماء المغليّ، ثمّ تغطية الرأس باستخدام منشفة، والتنفس عبر الأنف مدةً لا تزيد عن دقيقتين، أمّا عند وضع الزيوت العطرية على الجلد فيجب تخفيفها باستخدام بعض أنواع الزيوت الحاملة؛ كزيت الزيتون، أو زيت اللوز الحلو، أو زيت جوز الهند، ويجدر التنبيه إلى أنّ تناول هذه الزيوت غير آمن، وقد يكون خطيراً، كما أنّ هذه الزيوت غير مناسبةٍ لجميع الأشخاص، وقد تتداخل مع بعض أنواع الأدوية، كما أنّه لا يُنصح باستخدامها في بعض الحالات؛ كالحمل، أو ارتفاع ضغط الدم.[٢]

أطعمة قد تكون مفيدة للجيوب الأنفية

بشكلٍ عام؛ فإنّ حالة التهاب الجيوب الأنفيّة تحدث نتيجة عدوى فيروسيّة، أو تهيجٍ في المجرى التنفسي، وتتحسّن هذه الحالة وحدها بعد فترة، دون الحاجة إلى الأدوية،[١] وقد تكون بعض الأطعمة مفيدةً لتقليل الالتهاب في الجسم، ممّا يحسن حالات المصابين، ونذكر من هذه الأطعمة ما يأتي:[٤]

  • الأسماك الغنية بأحماض أوميغا 3، مثل: سمك السلمون، والقد، والسردين.
  • الكركم، والذي يمتلك خصائص مضادة للالتهابات.
  • الأفوكادو.
  • البقوليات
  • الفلف الأحمر الحلو.
  • الخضراوات الورقية.
  • الحمضيات؛ وذلك لكونها غنية بفيتامين ج.
  • الفواكه؛ كالتفاح، والإجاص، وتُعدّ هذه الفواكه غنيّةً بمركب يُسمى الكيرستين (بالإنجليزية: Quercetin)، والذي يمتلك خصائص تقلل الحساسية.
  • الشاي الأخضر.
  • الزنجبيل.

أطعمة قد تكون ضارة للجيوب الأنفية

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الالتهاب في الجيوب الأنفية الانتباه، ومحاولة تجنب بعض الأطعمة، ونذكر منها ما يأتي:[٤]

  • السكريات المُصنعة.
  • الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة.
  • غلوتامات أحادية الصوديوم (بالإنجليزية: Monosodium glutamate).
  • كميات كبيرة من أأحماض أوميغا 6 الدهنية.
  • الجلوتين والكازين.
  • الكربوهيدرات المكررة.

نصائح أخرى لتقليل مشاكل الجيوب الأنفية

كما ذكرنا سابقاً؛ فإنّ الجيوب الأنفية تتحسن وحدها دون الحاجة إلى الأدوية عادةً، ولكن هناك بعض الأمور التي يمكن لها أن تساعد على تسريع عملية الشفاء والتحسن، ونذكر منها ما يأتي:[١]

  • شرب كميات كبيرة من الماء، ويُنصح بشرب كوبٍ من الماء كل ساعتين.
  • ترطيب الأنف؛ عن طريق استنشاق بخار الماء الساخن، ويمكن أخذ حمامات ساخنة بشكل منتظم لتحقيق ذلك.
  • وضع منشفة رطبة ودافئة على الوجه حول الأنف، والخدي والعينين للتخفيف من الآلام في الوجه إذا كانت ناتجة عن احتقان الجيوب الأنفية.

لمحة عامة حول زيت الزيتون وأنواعه

يُستخلص زيت الزيتون من الزيتون، ويعود تاريخ استخدامه لأكثر من 6000 سنة، وقد نشأ في إيران، وسوريا، وفلسطين قبل أن يصل إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط، والتي تشتهر ببساتين الزيتون.[٥] ويُفضل اختيار زيت الزيتون البكر الممتاز عند الشراء، وذلك لأنَّه يخضع لمعالجة أقل، ويحتفظ بمحتواه من مضادات الأكسدة بشكلٍ أفضل، ويمتلك زيت الزيتون البكر نقطة احتراق عالية تصل إلى 191 درجة مئوية ممَّا يجعله آمناً للاستخدام في معظم طرق الطهي.[٦]

وتصنِّف وزارة الزراعة الأمريكية زيت الزيتون اعتماداً على نكهته، ورائحته، وعيوبه، وحموضته، ونذكر فيما يأتي بعض تصنيفات زيت الزيتون:[٦]

  • زيت الزيتون البكر الممتاز، والذي يتميز بطعم، ورائحة ممتازة، ومحتوى قليل من الأحماض الدهنية أي حوالي 0.8 غرام، أو أقل لكل 100 غرامٍ.
  • زيت الزيتون البكر، ويتميز بطعم، ورائحة جيدة، ويحتوي على أقل من 2 غرام من الأحماض الدهنية لكل 100 غرام من الزيت.
  • زيت الزيتون غير الصالح للاستهلاك البشري دون المعالجة، والذي يمتلك نكهةً، ورائحةً سيئة، ولا يصلح استخدامه كغذاء.
  • زيت الزيتون الذي يتكون من خليط الزيوت البكر، والمعاد تكرارها.
  • زيت الزيتون المكرر، ويصنع من زيوت معاد تكرارها مع بعض التقيدات في التصنيع.

الفوائد الصحية لزيت الزيتون

يُعدُّ زيت الزيتون مصدراً غنيَّاً ببعض الفيتامينات الذائبة في الدهون مثل فيتامين هـ؛ والذي يدعم التوصيل العصبي الطبيعي، ويلعب دوراً مهماً في المناعة، وفيتامين ك، الذي يُعدُّ مسؤولاً عن تخثُّر الدم.[٧]

ويحتوي زيت الزيتون على كميات قليلة من الكالسيوم، والبوتاسيوم،[٦] كما أنَّه يُعدُّ غنيّاً بمركباتٍ تمتلك خصائصَ قويةً مضادةً للأكسدة، والتي تساعد على تقليل احتمالية الإصابة بالأمراض المزمنة.[٨]

وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد زيت الزيتون يمكنك قراءة مقال فوائد زيت الزيتون على الريق

المراجع

  1. ^ أ ب ت Angela M. Bell (18-9-2020), “9 Ways to Get Rid of a Sinus Infection, Plus Tips for Prevention”، www.healthline.com, Retrieved 1-6-2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Annette McDermott (8-3-2019), “Can Essential Oils Treat Sinus Congestion?”، www.healthline.com, Retrieved 1-6-2021. Edited.
  3. Ana Gotter (20-11-2018), “Can I Be Allergic to Olives or Olive Oil?”، www.healthline.com, Retrieved 17-5-2021. Edited.
  4. ^ أ ب “IMPROVE YOUR SINUSES TODAY: WHAT TO EAT TO AVOID INFLAMMATION”, www.pacificcollege.edu, Retrieved 1-6-2021. Edited.
  5. Jessica Migala (6-7-2019), “A Detailed Guide to Olive Oil: Why It’s Good for You, What’s in It, Whether You Should Use It on Your Skin, and More”، www.everydayhealth.com, Retrieved 17-5-2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت Yvette Brazier (18-11-2019), “What are the health benefits of olive oil?”، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-5-2021. Edited.
  7. Barbie Cervoni (30-4-2020), “Olive Oil: Nutrition Facts”، www.verywellfit.com, Retrieved 17-5-2021. Edited.
  8. Joe Leech (14-9-2018), “11 Proven Benefits of Olive Oil”، www.healthline.com, Retrieved 17-5-2021. Edited.