X
X



رواية حفص عن عاصم

رواية حفص عن عاصم


رواية حفص عن عاصم، هذه الجملة تعني أن الشخص التزام بقراءة القرآن الكريم بالطريقة الصحيحة لها التي قام بها الإمام عاصم ابن أبي الجنود.

حيث كان هذا الإمام من أفضل الأشخاص الذين برعوا في قراءة القرآن الكريم وأصبحت هذه الطريقة تعلم للأطفال وللأشخاص الذين يرغبون في قراءة القرآن الكريم بالطريقة الصحيحة.

رواية حفص عن عاصم

  • هذه الرواية تعني قراءة القرآن الكريم بنفس الطريقة والأسلوب التي صار عليها الإمام عاصم.
  • والجدير بالذكر أن الإمام عاصم ليس هو من اخترع هذه الرواية أو القراءة.
    • ولكن هو أفضل من استخدام هذه الطريقة وأتقنها وبرع فيها حتى أصبح أسلوب ونهج يصير عليه كل الأشخاص من بعده.
  • رواية حفص عن عاصم تطلق على أسلوب القراءة الذي يستخدم فيه الأشخاص القراءة الصحيحة للقرآن ويتقنوها.
    • وفي هذه الطريقة أيضاً يحفظ الأشخاص تدوين باقي القراءات أيضاً.
    • والإمام عاصم صار على هذا الأسلوب حتى أصبح شيخاً.
    • ويحضر دروسه الكثير من التلاميذ لمعرفة هذه القراءات والتدريب على قراءة القرآن بالطريقة الصحيحة أيضاً.
  • وكان من التلاميذ الذين يواظبون على هذه الدروس (شعبة، حفص) والشيخ الذي يعطي هذه الدروس هو الإمام عاصم.
    • وعلى الرغم من ذلك فإن رواية شعبة ليست على نفس مستوى شهرة رواية حفص.
    • والسبب في ذلك هو التزام حفص الشديد وإتقانه على معرفة الطرق الصحيحة للقراءة.

أسباب انتشار قراءة حفص عن عاصم

  • تعتبر هذه الطريقة من أكثر الطرق المسهلة التي تم استخدامها في قراءة القرآن الكريم حيث أنه لا يجب أن يتم حفظ كل القراءات بشكل الصحيح ولكن يجب على الأقل أن يتم إتقان واحدة من هذه القراءات بشكل كامل.
  • كانت هذه الرواية من أكثر الروايات المشهورة في الكثير من البلدان العربية.
    • كما أنها كانت كثيرة التنقل لذلك أتقنها الكثير من الأشخاص في وقت قصير.
    • وأصبحت من أكثر الروايات المعروفة وكان يأتي الكثير من الطلاب من كل أنحاء البلاد لمعرفة هذه الرواية وكيف تتم بالطريقة الصحيحة.
  • بعد أن تمكن حفص من هذه قراءة القرآن بهذه الطريقة وبرع فيها، تفرغ لتعليمها للطلاب.
    • وكان في بعض الأحيان هو من يقوم بشرح هذه الطريقة.
    • وكان لذلك أثر كبير في نفوس الطلاب وكان سبب في تشجيعهم على تعليم هذه القراءة.
  • كانت طريقة هذه الرواية تعتمد على التلقين والقراءة وقيام الطلاب بتدوين كل ما يتم تعلمه وبالتالي فإنها من الطرق السريعة أيضاً.
  • كما أنه باستخدام هذه الطريقة تم تسجيل قراءة القرآن لأول مرة صوت للقراء وبالتالي كان من السهل أن يتم حفظه.
  • كنا أنه بعد أن انتشرت هذه الطريقة في الكثير من البلدان تم اعتمادها كطريقة تدريس للقرآن في الكثير من أماكن التعلم المختلفة كالمدارس والمعاهد أيضاً.

ترجمة مختصرة عن الشيخ عاصم وتلميذه حفص

الاسم الكامل للشيخ عاصم هو عاصم بن بهدله أبي الجنود، الشيخ عاصم واحد من السبع قراء، كانت قراءة حفص بن عاصم تعتمد على أسلوب القراءة الذي يقوم به على بن أبي طالب، لذلك فإن اختراع هذه الطريقة لا يعود على الشيخ عاصم وحفص ولكن الالتزام والإتقان والقراءة بالطريقة الصحيحة تنسب إليهم.

حفص بن سليمان بن المغيرة هو الشخص الذي تعلم الطريقة الصحيحة لقراءة القرآن من معلمه الإمام عاصم وأتقنها وبرع فيها، وولد في السنة التسعين وتوفي سنة 180 من العام الهجري، عرف عنه الالتزام وإتقانه لكل الدروس التي يتلقاها من الإمام وبالتالي كان من أفضل التلاميذ وأطلق على قراءته للقرآن قراءة حفص عن عاصم.

أكثر الروايات شهرة

رواية حفص عن عاصم من أكثر الروايات في القرآن الكريم شهرة وذلك لأنها تتم بالطريقة الصحيحة والسهلة وبناءً على ذلك أصبحت هي الرواية المستخدمة الآن لقراءة القرآن الكريم والتي يتم تعليمها أيضاً للطلاب في المدارس، والجدير بالذكر أن هذه الطريقة موجودة من قديم الزمان حيث تلقاها الإمام عاصم من على بن أبي طالب ولكن من أتقنها وبرع فيها هو حفص.

سبب شهرة رواية حفص عن عاصم بين المسلمين ليس المتواترة وذلك لأن جميع هذه القراءات العشر متواترة ولكن السبب في انتشارها هو إتقان حفص عن عاصم لها وأنها كانت سبب في انتشار تلاوة القرآن بالطريقة الصحيحة بين الكثير من المسلمين وذلك لسهولتها.

ما هو منهج الإمام عاصم في القراءة

  • تم نقل هذه المعلومات بناءً على ما قاله الشيخ عبد الفتاح القاضي عن الأسلوب أو النهج الذي اتبعه الإمام في القراءة.
  • حيث أنه تبعاً لأسلوب قراءة الإمام عاصم فإنه يجب أن يتم البسملة بين أي سورتين ما عاد الأنفال وبراءة.
    • حيث يتبع فيها نظام أسلوب الوصل في القراءة.
  • يطلق على الإمام عاصم بأنه أساس الهمز وقد أيضاً بينما يطلق على قراءته أنها من أكثر القراءات التي تؤثر في النفوس.
  • يوجد طرق مختلفة تفرق بين طريقة قراءة شعبة وطريقة حفص في أسلوب الاتصال والانفصال بين الكلمات.
    • ولكن كلاهما تم تعليمهما على يد الإمام عاصم.

ثناء العلماء عليه

يوجد الكثير من العلماء الذين عبروا عن حبهم واحترامهم للإمام عاصم بكلمات راقية، ومن هذه الكلمات ما يلي:

  • ما قاله عبد الله بن أحمد: الإمام عاصم رجل صالح ثقة خير أيضاً (رأي أبيه).
  • ما قاله الذهبي: وصف الإمام عاصم بأنه الذهبي ومقرئ العصر وأكبر الأئمة أيضاً.
  • وما قاله الإمام ابن الجزري: أنه من أفضل الأئمة التي جاءت بعد أبيه.
    • حيث تمكن الإمام عاصم من الإجماع بين التحرير والتجويد وبين الإتقان أيضاُ كما أنه كان من أفضل القراء للقرآن الكريم.
  • ما قاله أبو بكر بن عياش: جاء رأي أبو بكر بن عياش بناءً على ما سمعه من أبا إسحاق بأن الإمام عاصم من أفضل القراء للقرآن الكريم في ذلك الوقت.

صفات الإمام عاصم الخلقية

  • كان الإمام عاصم كفيف لا يستطيع الإبصار.
    • وبالرغم من ذلك فيقال عنه أنه من أكثر القراء فصاحة وكان يلتزم بكل القواعد النحوية.
  • وقال زياد بن أيوب عن الإمام عاصم أنه إذا وقف للصلاة فإن ضهره ينتصب كأنه خشب.
    • وكان يقضي يوم الجمعة في المسجد حتى العصر وقيل عنه أنه من أخير الناس حيث أنه لم يترك إلا وصلى فيه كان عابداً.
  • وقال سلمه بن عاصم عن الإمام عاصم أنه يمتلك صوت حسن.
    • فإذا بدأ بقراءة القرآن ينصت له كل الحضور.
    • وذلك لأنه صوته المميز مع قراءة القرآن كان له أثر طيب في نفوس المسلمين.
  • وكان الإمام عاصم إنسان في غاية الذكاء وكان سريع الفهم وكان من السهل أن يحفظ دروسه بسرعة.
    • لذلك كان يعطي دروس في قراءة القرآن الكريم وكان يحضر هذه الدروس الكثير من التلاميذ.
      • لذلك كان من أفضل القراء لهذه الرواية والذي قام بتعليمها لحفص، لذلك هم أفضل من قاموا بهذه القراءة وليس هم من اخترعوها.
  • توفى الإمام عاصم في السنة 127 من العام الهجري.
    • وقيل أبو بكر بن عياش عن وفاته أنه كان يحتضر ويردد آيات من القرآن الكريم كأنه كان يصلي.

قد يهمك: أجمل صوت في تلاوة القرآن

في نهاية المقال نكون قدمنا لكم كل المعلومات عن رواية حفص عن عاصم مع ذكر كل التفاصيل حو هذا الموضوع ونتمنى أن نكون استطعنا الإجابة على كل اسئلتكم واستفساراتكم حول هذا الموضوع ونتمنى أن يستفاد الجميع من هذا المقال.







مقالات ذات صلة

X
X
X

اللهم اجعلنا ممن ينشرون العلم ويعملون به واجعله حجه لنا لا علينا

تصميم وبرمجة شركة الفنون لحلول الويب