شركة الفنون تصميم وبرمجة التطبيقات

تعريف التحكم الهرموني

آخر تحديث: 26 سبتمبر 2022
تعريف التحكم الهرموني

الهرمونات

هي عبارة عن مواد كيمائية تفرزها الغدد المكونة لجهاز الغدد الصمّاء في جسم الإنسان، وتنتقل هذه الهرمونات في الدم حتى تصل إلى خلايا الجسم المختلفة، وتقوم الخلايا عن طريق مستقبلات توجد على سطحها بالتعرف على الهرمون المناسب، أي كالقفل والمفتاح، بعدها يوصل الهرمون التعليمات التي يجب على الخلية القيام بها، وتتحكم الهرمونات في عدد هائل من عمليات الجسم ووظائفه، مثل الشهية، معدل نبضات القلب، النوم والنمو، المزاج، النشاط الجنسي وحتى درجة حرارة الجسم، فما هو تعريف التحكم الهرموني.[١]

تعريف التحكم الهرموني

الهرمونات مواد قوية وذات فعالية عالية، أي أن كمية قليلة من الهرمون تؤثر بشكل كبير جدًا على عملية الأيض في الجسم، لذلك من الضروري أن يتم التحكم بإفراز الهرمونات بشكل دقيق جدًا للحفاظ على توازن الجسم، ويمكن التوصل إلى تعريف التحكم الهرموني من خلال ثلاث طرق يقوم بها الجسم لإبقاء الهرمونات بمعدلاتها الطبيعية:[٢]

التغذية الراجعة السلبية

في هذا النظام، الغدد هي من تساعد على التحكم بهرموناتها، وذلك من خلال حساسيتها لتركيز الهرمون بالدم، أي أنه إذا زاد تركيز هرمون معين تقلل من إفرازه وعلى العكس إذا قل تركيزه، تقوم بزيادة إفرازه، حتى تصل إلى المقصود بتعريف التحكم الهرموني وهو المحافظة على توازن الهرمونات بالجسم.

هرمونات تسبب إفراز هرمونات أخرى

في هذه الطريقة من التحكم الهرموني، تستهدف بعض الهرمونات غدد أخرى غير التي أفرزت منها، وتحفزها لإفراز هرمون معين، ومن الأمثلة على ذلك، تحفيز هرمونات غدة تحت المهاد إفراز هرمونات أخرى من الغدة النخامية الأمامية.

المنبهات العصبية

في بعض الحالات يقوم الجهاز العصبي بإرسال إشارات ومنبهات عصبية لتحفيز الغدد مباشرة، وبالتالي إفراز الهرمونات ومن الأمثلة على ذلك، الهرمونات التي تفرز عند الضغوطات التي يتعرض لها الجسم كالخوف مثلًا، بحيث تمد الجسم بالطاقة اللازمة للتغلب على هذه التحديات.

أمراض ناتجة عن خلل التحكم الهرموني

خلل التحكم الهرموني يعني زيادة أو نقصان في تركيز أحد الهرمونات، مهما كان التغيير في التركيز طفيفًا فإنه يؤثر بشكل كبير على الجسم، ويمكن تشبيه الهرمونات وتوازنها بوصفة حلوى، بحيث إنه إذا نقص مكون أو زاد فإن هذا حتمًا سوف يؤثر على النتيجة النهائية، وقد يكون هذا الخلل أو التغيير نتيجة التقدم بالعمر أو خلل في جهاز الغدد الصّماء، عندما يختل التحكم الهرموني يسبب العديد من الأمراض ومنها ما يأتي:[٣]

  • مرض السكري: يحدث نتيجة عدم إنتاج الأنسولين في البنكرياس أو إنتاجة بكميات قليلة جدًا وهذا يمثل النوع الأول من السكري، أما النوع الثاني فيحدث نتيجة مقاومة الخلايا لهرمون الأنسولين.
  • العملقة: تحدث ضخامة في الأطراف اليدين، القدمين وكذلك الوجه، نتيجة لإفراز الغدة النخامية كميات كبيرة من هرمون النمو.
  • مرض كوشينغ: في هذا المرض يتم إنتاج كميات كبيرة من الكورتيزول، مما يسبب زيادة الوزن خصوصًا في منطقة البطن، علامات التمدد على الجلد، وضعف بالعضلات والعظام.
  • مرض أديسون: يحدث نتيجة لقصور الغدة الكظرية بحيث لا تفرز الكميات الكافية من هرمونات معينة مثل الكورتيزول والذي يتحكم بالضغط والتوتر.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: في حال زيادة هرمون الغدة الدرقية يعاني المريض من التوتر، نقصان الوزن، تسارع في نبضات القلب وصعوبة بالنوم.
  • خمول الغدة الدرقية: وعلى العكس في حال نقصان هرمون الغدة الدرقية، فيعاني المريض من زيادة الوزن، التعب والإرهاق، بطء نبضات القلب والآم بالمفاصل.
  • مرض تكيس المبايض: يحدث نتيجة خلل في الهرمونات التناسلية وهو مرض مزمن وأحد اهم أسباب العقم عند النساء.

المراجع[+]

  1. “What to know about hormonal imbalances”, www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  2. “Characteristics of Hormones”, www.training.seer.cancer.gov, Retrieved 23-12-2019. Edited.
  3. “The Endocrine System and Glands of the Human Body”, www.webmd.com, Retrieved 23-12-2019. Edited.