شركة الفنون تصميم وبرمجة التطبيقات

تسكين ألم الأذن عند الأطفال

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2022
تسكين ألم الأذن عند الأطفال

تسكين ألم الأذن عند الأطفال

هل سبق وأن شعرت بأن طفلك يعاني من ألم في الأذن؟ وكيف من الممكن تسكين ألم الأذن عند الأطفال؟ يُعد ألم الأذن Ear pain من الحالات الشائعة والتي يعاني منها الكثير وبشكل خاص الأطفال، وقد يكون الألم شديدًا وناتج عن العديد من الأسباب، ولا يشترط ذلك الشعور بالقلق فقد لا يكون ألم الأذن دليل على وجود ما هو خطير،[١] فعادةً ما يشكو الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات من وجع الأذن وبشكل خاص بعد إصابتهم بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي مثل الزكام،[٢] أو غيرها من الأسباب التي سيتم التعرف عليها خلال المقال.

قد يمرّ أي طفل بتجربة ألم الأذن النّاتجة عن عدّة أسباب، وبالمقال سيتمّ شرح الأسباب بالتفصيل.

تسكين الألم اعتمادًا على المسبب

ما هي الأسباب الكامنة للشعور بألم الأذن عند الأطفال وكيف يتم علاجها؟ قد يرتبط ألم الأذن عند الأطفال ببعض الأعراض التي ترافقه وقد يكون سببه الشائع التسنين، تراكم الشمع في الأذن، وقد تشمل أعراض ألم الأذن على الآتي:[١]

  • فرك الأذن وسحبها بشكل مستمر.
  • فقدان التوازن.
  • ارتفاع الحرارة عن 38 درجة مئوية.
  • العصبية.
  • عدم الاستجابة لبعض الأصوات.

التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب

يعاني بعض الأطفال من التهاب الأذن الوسطى مع الانصباب Otitis Media with Effusion، وذلك بسبب انسداد القناة التي تربط الأذن الوسطى بالجزء الخلفي من الأنف والتي تُعرف بقناة استاكيوس، وبالتالي سيؤدي ذلك إلى تراكم السائل وراء طبلة الأذن.[٣]

وعادةً ما تحدث هذه الحالة بعد إصابة الطفل بالزكام، أو التهاب الأذن الحاد، وعلى الرغم من أنها قد يسبب الشعور بالألم، ومشاكل النوم عند الأطفال، والسمع المكتوم، إلّا أنه في بعض الأحيان لا تظهر الأعراض على الطفل لذلك فهي تُسمى أيضًا بعدوى الأذن الصامتة.[٤]

ومن الممكن تشخيص الحالة عند الذهاب للطبيب المختص وذلك من خلال استخدامه لمنظار الأذن الهوائي والذي يساعد في طريقة معرفة ألم الأذن عند الأطفال من خلال التعرف على مدى سهولة حركة طبلة الأذن، ومن الجدير بالذكر بأن تناول المضادات الحيوية ومضادات الهيستامين يكون دون جدوى نظرًا لعدم وجود عدوى،[٤] فبالتالي من الممكن أن يتم تحفيف وتسكين ألم الأذن من خلال:[٣]

  • تناول بعض مسكنات الألم كالأيبوبروفين، والأسيتامينوفين.
  • استخدام الكمادات الدافئة.

وغالبًا ما يزول السائل المتجمع خلف الطبلة بشكل تلقائي، وقد يستدعي ذلك فحص الطفل خلال 3 – 6 شهور للتأكد من اختفائه، وفي حال مازال السائل متواجد لأكثر من 3 أشهر فقد يوصي الطبيب بإجراء فحوصات لتطوير حاسة السمع والنطق للطفل، ومن المحتمل أن يلجأ الطبيب لزراعة أنابيب في أذن الطفل في حال:[٤]

  • استمرار وجود السائل لمدة تزيد عن 4 أشهر.
  • بدأ ظهور أعراض فقدان السمع على الطفل، وذلك بهدف زيادة تصريف وتفريغ السائل المتراكم خلف الطبلة.

من الضروري الذهاب للطبيب مبكرًا عند تألم الطفل من أذنيه، فقد يكون السبب وراء الألم وجود سائل خلف طبلة الأذن والذي قد يسبب فقدان الطفل لسمعه بشكل مؤقت.

عدوى الأذن

من المحتمل أن تنمو بعض البكتيريا والفيروسات في السائل المتراكم خلف طبلة الأذن نتيجة لانسداد قناة استاكيوس ممّا قد يسبّب وجع الأذن،[٣] وبالأخصّ في حال كان الطفل يعاني من التهاب بالحلق، فقد تسبب هذه الجراثيم عدوى الأذن Ear infection وانتفاخ واحمرار الأنسجة المحاطة بطبلة الأذن،[٥] بالإضافة إلى أن الأعراض المرتبطة بالتهاب الأذن التقليدية تختلف عن تلك التي تكون بسبب التهاب الأذن الوسطى بسبب الانصباب، وقد تظهر الأعراض الآتية:[٤]

ومن خلال الفحص البدني وبعض التساؤلات عن الأعراض المصاحبة من الممكن لطبيب الأطفال تشخيص حالات عدوى الأذن الوسطى، وذلك عند النظر داخل الأذن وفحص طبلة الأذن، وتبيّن وجود قيح في الأذن الوسطى، وفي معظم الحالات المتعلقة بعدوى الأذن لا يتم إعطاء الطفل المضادات الحيوية وإنما يتم الاعتماد على الجهاز المناعي للجسم للتخلص من العدوى، وينصح ب[٦]

  • الإكثار من السوائل.
  • تناول مسكنات الألم.
  • من الممكن أن يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية كالأموكسيسيلين لبعض الحالات الشديدة والتي تتطلب العلاج الفوري، أو في حال استمرت الأعراض ولم تلقى تحسنًا خلال 2 – 3 أيام.

من الممكن أن يتحسن معظم الأطفال الذين يعانون من عدوى الأذن الوسطى دون الحاجة للعلاج بالمضادات الحيوية، إلّا في حال لم تتم ملاحظة وجود أي تحسن بعد مرور 2 – 3 أيام.

أذن السباح

تُعرف أذن السباح Swimmer’s ear أو otitis externa بأنها عدوى تُصيب القناة الخارجية للأذن والتي تربط الجزء الخارجي للأذن بطبلة الأذن، وقد تكون هذه العدوى نتيجة العديد من السلوكيّات الخاطئة ومن الواجب الانتباه عليها،[٧] ومن بينها:

  • الماء المتبقي في الأذن بعد السباحة وبالتالي ستسبب وجود بيئة رطبة لنمو البكتيريا.[٧]
  • من الممكن أن تكون أذن السباح هي حالة ناتجة ناتجة عن إتلاف وخدش طبقة الجلد الرقيقة التي تبطن قناة الأذن الخارجية بواسطة الأصابع أو استخدام المسحات القطنية.[٧]
  • إدخال الأجسام الغريبة كمشابك الشعر رغبةً بتنظيف الأذن.[٨]
  • الإصابة بالإكزيما وجفاف الجلد.[٨]

ويتوجب التنبيه بأن علاج عدوى أذن السباح يعتمد على شدة الإصابة والألم، وغالبًا ما يقوم الطبيب المختص بإعطاء العلاج المناسب حسب حالة المريض، ومن هذه العلاجات:[٨]

  • قطرات المضادات الحيوية الموضعية لعدة مرات يوميًا لفترة قد تصل 7 -10 أيام.
  • الستيرويد للتخفيف من انتفاخ قناة الأذن.
  • تنظيف الأذن من أي صديد متراكم للتسهيل من دخول القطرات ولرؤية نتيجة وفعّالية قطرات الأذن المطلوبة.
  • مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية كالأسيتامينوفين، والأيبوبروفين للتخفيف من وجع الأذن لدى الطفل.
  • في حال كانت العدوى شديدة قد يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم.

قد تبدأ أعراض العدوى بالاختفاء والتحسن خلال 1 – 2 يوم من تلقّي الطفل للعلاج، ويتوجب التنبيه بالحرص على عدم ملامسة الماء لأذن الطفل خلال فترة العلاج، ومن الممكن تجنب دخول الماء للأذن خلال الاستحمام عن طريق استخدام سدّادة الأذن القطنية.[٨]

قد يتسبب دخول الماء إلى الأذن بعدوى أذن السباح علاوةً على خدش وتهيج طبقة الجلد لقناة الأذن، ومن الممكن تسكين الألم عند الأطفال من خلال قطرات المضادات الحيوية للأذن ومسكنات الألم التي لا تستدعي وصفة طبية.

ضعف قناة استاكيوس

بناءً على ما تم ذكره سابقًا فتُعدّ قناة استاكيوس عبارة عن أنبوب متواجد خلف طبلة الأذن ويمتد بين أعلى الحلق والأذن الوسطى، وتعمل على تفريغ السوائل المتواجدة في الأذن الوسطى، ومعادلة ضغط كلا الأذنين، ويجدر الذكر بأنه في أغلب الأوقات تكون قناة استاكيوس مغلقة باستثناء أوقات البلغ، أو المضغ، أو التثاؤب.[٩]

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى انسداد قناة استاكيوس نظرًا لصغر حجمها، وتسمى هذه الحالة بضعف قناة استاكيوس Eustachian tube dysfunction وهي من الحالات الشائعة [٩]ففي عام 2015 اقترحت لجنة بالإجماع على تعريف الحالة على أنه “فشل الصمام الوظيفي لأنبوب استاكيوس في الفتح أو الإغلاق بشكل صحيح”،[١٠] وتتضمّن الأعراض الناتجة عن ضعف قناة استاكيوس:[٩]

  • الشعور بالألم الشديد.
  • مواجهة صعوبة في السمع.
  • امتلاء الأذن.
  • طنين الأذن.
ويتطلب علاجها معرفة السبب الكامن وراء ضعف قناة استاكيوس، فمن المحتمل أن تختفي الأعراض من تلقاء نفسها دون الحاجة للعلاج، وفي حال استمرار الأعراض لأكثر من أسبوعين فمن الضروري الذهاب لمراجعة الطبيب وأخذ الاستشارة الطبية، وقد يكون من الجيّد اتّباع بعض الاستراتيجيات والطرق المنزلية لتخفيف الأعراض مثل:[٩]
  • إعطاء الطفل زجاجة رضاعة أو مصاصة لمصها.
  • وضع محلول ملحي في الأنف لتنظيف الممرات.
  • يتوجب على الشخص استشارة الطبيب قبل إعطاء الطفل أي من الأدوية المعالجة كمسكنات الألم، أو مضادات الهيستامين كالديفينهيدرامين، أو السيتريزين، والتي لها القدرة في التخفيف من أعراض الحساسية المتعلقة بمشاكل الأذن.
  • في حال كان السبب وجود عدوى فقد يصف بعض المضادات الحيوية المناسبة بعد استشارة الطبيب.

من الضروري علاج الأسباب المرتبطة والمسببة لضعف قناة استاكيوس، واستشارة الطبيب قبل اتباع أي علاج.

الطرق الطبيعية لتسكين الألم عند الاطفال

بالإضافة إلى العلاجات الطبية بعد استشارة الطبيب فمن الممكن أن يتم تسكين وجع الأذن بالاعتماد على معرفة المسبب، وقد تساعد اتّباع بعض الاستراتيجيات والطرق المنزلية الآمنة في التخفيف من الألم في حال لم يكن شديدًا،[١١] وتتضمن هذه الطرق ما يأتي:

الكمادات الدافئة

يُعد استخدام الكمادات الدافئة warm compresses من الطرق الشائعة والآمنة للاستخدام لدى كل من الأطفال والكبار، وذلك من خلال نقع قطعة من القماش بالماء الدافئ وعصرها ومن ثم وضعها على الأذن، يمكن التبديل والتناوب بين الكمادات الباردة أو الدافئة أو الاستقرار والإبقاء على واحدة حسب ما يفضله الشخص،[١٢] لما يُقارب 20 دقيقة تقريبًا، فقد تقوم الحرارة المنبعثة من الكمادات الدافئة بالتقليل وتسكين الالتهابات وألم الأذن عند الأطفال، ومن المستحسن أن تلامس الكمادات الدافئة عنق وحلق المريض لإعطاء نتيجة أفضل.[١١]

قد تساعد وضع الكمادات الدافئة أو الباردة على الأذن المصابة في التخفيف من ألم الأذن عند الأطفال.

التدليك

قد يكون التدليك massage من أحد الطرق الطبيعية المستخدمة لتسكين ألم الأذن الناتج عن أوجاع الفك أو الأسنان، أو بسبب إصابة الشخص بصداع التوتر، وذلك من خلال تدليك المنطقة والعضلات التي تحيط بها بلطف، ففي حال كان الشخص يعاني من الألم في المنطقة الخلفية للأذن فقد يساعد تدليك كل من عضلات الفك والرقبة في التخفيف من الألم، علاوةً على ذلك فإن للتدليك أهمية في التقليل من ألم التهابات الأذن، فمن الممكن اتّباع هذه الخطوات لتفريغ السوائل المتراكمة في الأذن والتي تتضمن:[١١]

  • التدليك والضغط بدايةً على المنطقة الخلفية للأذن نزولًا إلى أسفل الرقبة.
  • الاستمرار بالتدليك والضغط نزولًا للأسفل وصعودًا إلى أعلى مقدمة الأذن.

يتضمن التدليك بعض الطرق اللازم معرفتها لتساعد في التخفيف من ألم الأذن ومنعه من التفاقم.

تعديل وضعية النوم

من المحتمل أن تسبب وضعية النوم sleep position للشخص إلى تفاقم أو التقليل من وجع الأذن الناتج عن الالتهاب، فمن المستحسن النوم على الجهة المقابلة للأذن المصابة، مما قد يساعد توجيه الأذن المصابة للأعلى إلى تفريغ السوائل المتواجدة في الأذن بشكل أسرع وأفضل، كما من الممكن وضع وسائد إضافية عند النوم لرفع الرأس، ومن الجدير بالذكر بأنه كلما قل الضغط على الأذن كلما قلل من ألم الأذن.[١٣]

قد يتطلب في بعض الأحيان التغيير من وضعية النوم للتخفيف من ألم الأذن لدى الأطفال والحصول على جودة نوم جيّدة.

المضغ

من المعروف بأن قد عملية مضغ العلكة تُساعد في التخفيف وتسكين ألم الأذن، ففي بعض الأحيان قد يكون الألم ناتج عن تغيير الضغط الهوائي بالتالي من الممكن أن يساهم المضغ في التقليل من الضغط والتخفيف من الألم والأعراض الناتجة من ألم الأذن.[١٤]

بناءً على ما تم ذكره سابقًا فقد يساعد المضغ في التخفيف من الضغط الحاصل على الأذن بالتالي سيقلل من ألم الأذن.

أسئلة شائعة

بالإضافة إلى الأسئلة الكثيرة التي تتراود عن كيفية تسكين ألم الأذن لدى الأطفال، هناك بعض التساؤلات التي تراود بعض أولياء الأمور لأطفالهم الذين يعانون من ألم الأذن والتي بحاجة لمعرفة إجابتها ومن ضمنها:

متى يجب مراجعة الطبيب؟

يتوجب التنبيه أنه من الضروري جدًا الذهاب إلى الطبيب المختص في حال كان الطفل يعاني من وجع الأذن المستمر والذي يزداد سوءًا رغم اتّباع بعض الطرق اللازمة لتخفيف الألم والتي ذُكرت فيما سبق، ذلك بالإضافة إلى:[٣]

  • انتفاخ واحمرار المنطقة التي تحيط بالأذن.
  • إصابة الطفل بالحمى.
  • نزول قيح أو دم من الأذن.

يتوجب عدم إهمال ألم الأذن لدى الأطفال وضرورة مراجعة الطبيب إذا تطلب الأمر وبشكل خاص عند ظهور العلامات المذكورة أعلاه.

هل من الطبيعي أن يصاب الطفل بآلام الأذن بشكل منتظم؟

بشكل عام هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأطفال بعدوى الأذن بشكل أكبر من البالغين، وذلك نتيجة لصغر حجم قناة استاكيوس عند الأطفال ممّا لا يسمح بتفريغ السوائل المتراكمة بالأذن، كما أن جهاز مناعة الطفل لا يزال قيد النمو والتطور بالتالي لا يمكنه من محاربة العدوى بشكل تام، ولا يُمكن مقارنة فعّاليته بالجهاز المناعي لدى البالغين.[١٥]

يٌعد من الطبيعي معاناة الطفل بألم الأذن بشكل منتظم وذلك بسبب مناعته القليلة لمحاربة العدوى، وصغر حجم قناة استاكيوس.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب “Earache”, www.nhs.uk, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  2. “First Aid: Earaches”, kidshealth.org, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث “Ear Pain in Children”, mottchildren, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث “Treating ear infections in children”, health.harvard, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  5. “Baby Ear Pain Symptoms”, webmd, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  6. “Ear Infection”, www.cdc.gov, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  7. ^ أ ب ت “Swimmer’s ear”, mayoclinic, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث “Swimmer’s Ear (Otitis Externa)”, kidshealth, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث “What You Should Know About Eustachian Tube Dysfunction”, healthline, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  10. “Eustachian tube dysfunction”, www.uptodate.com, Retrieved 2020-11-02. Edited.
  11. ^ أ ب ت “How do I treat an earache at home?”, medicalnewstoday, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  12. “11 Effective Earache Remedies”, healthline, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  13. “3 Home Remedies for an Ear Infection”, health.clevelandclinic, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  14. “Ear Pain Home Remedies”, webmd, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  15. “Ear Infections in Children”, .nidcd.nih, Retrieved 2020-10-31. Edited.