شركة الفنون تصميم وبرمجة التطبيقات

السنن المهجورة في الصلاة

آخر تحديث: 5 يوليو 2022
السنن المهجورة في الصلاة

تعد الصلاة من فرائص الإسلام الواجبة على المسلمين، وقد شرع الله -تعالى- في كتابه وسنة نبيه، أوقاتها، وعدد الصلوات والركعات، وللصلاة واجبات لا تصح الصلاة إلا بها، ولها سنن، لا تبطل الصلاة بتركها، وقد يترك كثير من المسلمين بعض السنن، لأنها ليست واجبة، لكنهم خسروا الأجر، ولم يتبعوا سنة النبي -صلى الله عليه وسلم-، كما أن بعض المسلمين لا يعرفون بعض السنن.[١]

السنن المهجورة في الصلاة

تنقسم سنن الصلاة إلى سنن قولية وسنن فعلية، بيانها فيما يأتي:

السنن القولية المهجورة في الصلاة

من السنن القولية الهجورة في الصلاة:[٢]

  • قول: (مِلْءُ السَّمَوَاتِ ومِلْءُ الأرْضِ، ومِلْءُ ما شِئْتَ مِن شيءٍ بَعْدُ، أهْلَ الثَّنَاءِ والْمَجْدِ، لا مَانِعَ لِما أعْطَيْتَ، ولَا مُعْطِيَ لِما مَنَعْتَ، ولَا يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الجَدُّ)،[٣] في القيام من الركوع بعد قول المصلي (ربنا ولك الحمد).[٤]
  • الدعاء بقول: (ربِّ اغفِر لي وارحَمني واجبُرني وارزُقني وارفَعني)،[٥] في الجلوس بين السجدتين.[٦]
  • القنوت في الوتر، في القيام بعد الركوع، إذ إنه يشرع طوال العام، ويتأكد فعله بعد نصف رمضان، في الليلة السادسة عشر، ويسن أن يرفع الإمام صوته في الركوع، ويأمن على دعاءه من خلفه، كما يسن أن لا يكون دعاء القنوت طويلاً، وللمصلي أن يدعو بأي دعاء، لكن الأفضل الدعاء بما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو: (اللَّهمَّ اهدِني فيمن هديتَ وعافِني فيمن عافيتَ وتولَّني فيمن تولَّيتَ وبارِك لي فيما أعطيتَ وقني شرَّ ما قضيتَ فإنَّكَ تقضي ولا يُقضى عليكَ وإنَّهُ لا يذلُّ من واليتَ تباركتَ ربَّنا وتعاليتَ).[٧][٨]
  • قول المأمومين: (سَمِعَ اللَّهُ لِمَن حَمِدَهُ)،[٩] أثناء الرفع من الركوع في صلاة الجماعة مع الإمام، إذ يشيع بين المصلين قول “ربنا ولك الحمد” فقط، بدون قول “سمع الله لمن حمده”، إذ إن المأمومين ضيعوا سُنتين، سنة قول سمع الله لمن حمده، وقول ربنا ولك الحمد في غير مكانها، إذ إنهم يقولونها أثناء الرفع من الركوع، مع قول الإمام سمع الله لمن حمده، وليس عند القيام من الركوع.
  • قول المأمومين آمين مع الإمام بعد قراءة الفاتحة، أو قولها بعد أن ينهي الإمام قول آمين، إذ إن الناس يخطؤون فيسابقون الإمام بقول آمين، قال -صلى الله عليه وسلم-: (إِذَا أمَّنَ الإمَامُ، فأمِّنُوا، فإنَّه مَن وافَقَ تَأْمِينُهُ تَأْمِينَ المَلَائِكَةِ غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ – وقالَ ابنُ شِهَابٍ – وكانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: آمِينَ).[١٠]
  • قول: (اللَّهمَّ لَك رَكعتُ، وبِك آمنتُ، ولَك أسلمتُ وعليكَ توَكلتُ أنتَ ربِّي خشعَ سمعي وبصري ودمي ولحمي وعظمي وعصبي للَّهِ ربِّ العالمينَ)،[١١] أثناء الركوع.[١٢]
  • قول: (سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ، رَبُّ المَلَائِكَةِ والرُّوحِ)،[١٣] في الركوع والسجود.[١٢]

السنن الفعلية المهجورة في الصلاة

من السنن الفعلية المهجورة في الصلاة:[١٤][١٥]

  • نصب القدمين أثناء السجود، وتوجيه الأصابع للقبلة، وإلصاق العقبين ببعضهما.
  • الافتراش والتورك عند الجلوس في الصلاة في التشهد الأخير، ويكون الافتراش بفرش الرجل اليسرى ونصب اليمنى، وتوجيه أصابع القدم اليمنى إلى القبلة، ويكون التورك بفرش الرجل اليسرى تحت الرجل اليمنى، ثم يستطيع المصلي بعد ذلك الجلوس عليها، ثم ينصب اليمنى، مع توجيه الأصابع للقبلة، ويضع أليته اليسرى إلى الأرض، فتصير الرِجلان من الجانب الأيمن، وهكذا يعتمد في الجلوس على وركه.[١٦]
  • رفع اليدين حذو الأذنين، أثناء التكبير، عند النزول للركوع، وعند الرفع منه، وعند القيام من التشهد الأول.

المراجع

  1. “فقط ( 28 ) خطوة لكيفية الصلاة الصحيحة “، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 1/2/2022. بتصرّف.
  2. ناصر الدين الألباني، جامع تراث العلامة الألباني في الفقه، صفحة 365-368. بتصرّف.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن البراء بن عازب، الصفحة أو الرقم:471، صحيح.
  4. رواه بخاري، في صحيح بخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم:738، صحيح.
  5. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن عبد الله ابن عباس، الصفحة أو الرقم:740، صحيح.
  6. ماهر بن عبد الحميد بن مقدم، شرح الدعاء من الكتاب والسنة، صفحة 504. بتصرّف.
  7. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن الحسن بن عللي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم:464، صحيح.
  8. مجموعة من المؤلفين، مجلة جامعة أم القرى، صفحة 320. بتصرّف.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:796، صحيح.
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:780، صحيح.
  11. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن جابر بن عيد الله، الصفحة أو الرقم:1050، صحيح.
  12. ^ أ ب “أدعية مأثورة تقال في الركوع والسجود “، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 1/2/2022. بتصرّف.
  13. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمين، الصفحة أو الرقم:487 ، صحيح.
  14. مشهور آل سلمان، القول المبين في أخطاء المصلين، صفحة 138. بتصرّف.
  15. ابن عثيمين، مجموع فتاوى ورسائل العثيمين، صفحة 63.
  16. دبيان الدبيان، الجامع في أحكام صفة الصلاة، صفحة 393. بتصرّف.