شركة الفنون تصميم وبرمجة التطبيقات

التهاب العصب السابع وأسبابه

آخر تحديث: 24 سبتمبر 2022
التهاب العصب السابع وأسبابه

العصب السابع

العصب السابع؛ أو ما يسمى بالعصب الوجهي، هو العصب المسؤول عن ظهور تعابير الوجه المختلفة، حيث تنشأ التعابير نتيجة حدوث انقباضات في العضلات الموجودة تحت الجلد، والتي تقوم بالحركة نتيجة الأوامر التي تتلقاها من العصب، والذي بدوره يرسل الأوامر كاستجابة لتغير المزاج والحالة النفسية للشخص، ويتفرع العصب السابع بشكل كبير إلى كل من الوجه والجمجمة،[١] وقد يتعرض هذا العصب للضرر نتيجة أسباب معينة، والذي يتمثل بحدوث ضعف أو شلل في العصب، مما قد يخلّف آثارًا نفسية واجتماعية على الفرد، مما يستوجب التدخل العلاجي الذي قد يتطلب وقتًا وجهدًا.[٢]

التهاب العصب السابع وأسبابه

تؤثر اضطرابات العصب الوجهي على عضلات الوجه، وقد تؤدي هذه المشاكل إلى حدوث شلل أو ضعف أو ارتعاش في عضلات الوجه، وتتعدد أسباب هذه الاضطرابات، وبالتالي فإن العلاج يختلف باختلاف الشدة والمسبب.[٢]

التهاب العصب السابع

يمكن استعمال هذا المصطلح للتعبير عن حدوث شلل في العصب الوجهي، والذي تتعدد أسبابه، وأعراضه، وشدته، وعلاجه، وحيث يظهر شلل الوجه على شكل فقدان لحركة الوجه بسبب تعرض الأعصاب للتلف، حيث قد تبدو العضلات ضعيفة أو متدلية، ويمكن أن يصيب أحد جانبي الوجه أو كليهما، ويعد الالتهاب الفيروسي أحد الأسباب المؤدية لحدوث الشلل، بالإضافة إلى أسباب أخرى كإصابات الرأس والرقبة، أو حدوث جلطة دماغية، ويعد شلل بيل أكثر أنواع شلل الوجه شهرةً، وقد يحدث شلل بيل فجأة، أو تدريجياً على مدى أشهر، اعتمادًا على المسبب، وقد يستمر الشلل لفترة قصيرة أو طويلة من الوقت اعتمادًا على شدته ومسببه وآلية العلاج المتبعة، وتتعدد أعراضه لتشمل ما يأتي:[٣]

  • حدوث شلل في الوجه من جانب واحد، مع احتمالية حدوثه في كلا الجانبين إلا أنه يعد احتمالًا نادر الحدوث.
  • فقدان السيطرة على حركة العين ورمشها بشكل صحيح.
  • قلة إفراز الدمع وحدوث جفاف للعين.
  • تدلي الفم من الجانب المصاب.
  • تغير حاسة التذوق.
  • التكلم بشكل غير واضح.
  • حدوث ألم في الأذن أو خلفها.
  • صعوبة في الأكل أو الشرب.

آلية الإصابة بالتهاب العصب السابع

يعد السبب الحقيقي لحدوث شلل بيل غالبًا غير معروف، إلا أنه من المرجّح أن المسبب هو التهاب فيروسي يصيب العصب، في حين إن الآلية الفعلية لإصابة العصب الوجهي غير معروفة، فإن إحدى الآليات المقترحة للإصابة تشمل ما يأتي:[٢]

  • حدوث عدوى فيروسية أولية كالهربس؛ مع الأخذ بعين الاعتبار احتمالية حدوثها في السابق.
  • حيث قد يعيش الفيروس في العقد العصبية من شهور إلى سنوات.
  • ولسبب من الأسباب فقد يحدث إعادة تنشيط للفيروس.
  • مما يعني عودة الفيروس إلى طور التكاثر والانتشار على طول العصب.
  • ويؤدي ذلك إلى إصابة خلايا شوان بالالتهاب؛ وهي الخلايا المحيطة بالعصب.
  • ثم تتم الاستجابة من الجهاز المناعي باتجاه خلايا شوان المصابة والتالفة، والتي تسبب التهاب العصب وحدوث ضعف أو شلل في الوجه.
  • يعتمد حجم الشلل والمناطق المصابة، على خطة العلاج، وتعتمد جميعها على درجة وكمية الأضرار التي لحقت بالعصب.

المراجع[+]

  1. “Facial nerve”, www.sciencedirect.com, Retrieved 25-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت “Bell’s Palsy & Other Facial Nerve Problems: Symptoms, Causes, Treatments, and Prognosis”, www.medicinenet.com, Retrieved 25-01-2020. Edited.
  3. “Facial Paralysis”, www.healthline.com, Retrieved 25-01-2020. Edited.