شركة الفنون تصميم وبرمجة التطبيقات

الأسباب التي تعين على قيام الليل

آخر تحديث: 1 يوليو 2022
الأسباب التي تعين على قيام الليل

الأسباب التي تعين على قيام الليل

تنقسم الأسباب التي تعين المسلم على قيام الليل إلى أسباب ظاهرة وأسباب باطنة تبعاً لما يأتي:

الأسباب الظاهرة المعينة على قيام الليل

ومن هذه الأسباب والمُعينات:[١]

  • الابتعاد عن المعاصي والذنوب في النهار: فقد قال سفيان الثوريّ -رحمه الله-: مُنعت من قيام الليل خمسة أشهر بسبب ذنب ارتكبته، فمن حرص على أن يكون نهاره مليئاً بالطاعات، كان ليله أدعى لأن يوفقه الله فيه إلى طاعته والتقرّب منه، ومن كان نهاره مليئاً بالمعاصي فقد حرمه الله من الطاعات في الليل.
  • الحرص على التخفيف من الطعام: وخاصة وجبة العشاء، فكلما أكثر العبد من الطعام كان القيام أثقل عليه وأصعب على نفسه.
  • أن يأخذ المسلم قيلولة قبل صلاة الظهر: كما كان يفعل رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-؛ فقد كان ينام قبل الظهر ويؤخر صلاة الظهر إلى الثلث الأول من وقتها حين تنكسر الشمس، وقد كانت هذه القيلولة تعينه كثيراً على القيام في الليل.
  • النوم مبكراً: من أجل القدرة على الصحو في الليل من أجل القيام.

الأسباب الباطنة المعينة على قيام الليل

وتتمثّل هذه الأسباب فيما يأتي:

  • العلم بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة: الدالة على فضل قيام الليل، وما أعدّ الله من الأجر والثواب لمن قام الليل من عباده،[٢] فقد روى أبو أمامة الباهليّ -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فقال: (علَيكُم بقيامِ اللَّيلِ فإنَّهُ دأبُ الصَّالحينَ قبلَكُم، وَهوَ قُربةٌ لَكُم إلى ربِّكم، ومُكَفِّرةٌ للسَّيِّئاتِ، ومنهاةٌ عنِ الإثمِ).[٣][٤]
  • العلم بمكائد الشيطان: ورغبته في منع المسلم عن طاعة الله والقرب منه، فقد روى عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- فقال: (ذُكِرَ عِنْدَ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ رَجُلٌ نَامَ لَيْلَهُ حتَّى أصْبَحَ، قالَ: ذَاكَ رَجُلٌ بَالَ الشَّيْطَانُ في أُذُنَيْهِ، أوْ قالَ: في أُذُنِهِ).[٥][٦]
  • الخوف الذي يسكن قلب العبد: مما يدفعه إلى قيام الليل، فيصلّي فيه ويناجي الله ويدعوه، ويتقرّب منه.[٢]
  • الشوق إلى لقاء الله -عزّ وجلّ-؛ ومحبّته.[٢]
  • خلوّ القلب من الضغينة والحقد والكره: تجاه المسلمين، والزهد في الدنيا، وقصر الأمل والعلم بقرب الأجل، فإذا اتصف العبد بذلك كان حريصاً على كثرة المناجاة إلى الله في الليل.[٧]

فضل قيام الليل

حثّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- على صلاة القيام، وجعلها أفضل الصلاة بعد صلاة الفريضة، فقال: (أَفْضَلُ الصِّيامِ، بَعْدَ رَمَضانَ، شَهْرُ اللهِ المُحَرَّمُ، وأَفْضَلُ الصَّلاةِ، بَعْدَ الفَرِيضَةِ، صَلاةُ اللَّيْلِ)،[٨][٩] وقد ورد في فضل قيام الليل العديد من الأدلة، منها ما يأتي:[١٠]

  • قال -تعالى-: (إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ*تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ*فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).[١١]
  • وصف الله -تعالى- المؤمنين فقال فيهم: (وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا* وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا).[١٢]
  • روى عمرو بن عبسة -رضي الله عنه- فقال: (قلتُ يا رسولَ اللَّهِ أيُّ اللَّيلِ أسمَعُ قالَ جوفُ اللَّيلِ الآخرُ فصلِّ ما شئتَ فإنَّ الصَّلاةَ مشْهودةٌ مَكتوبةٌ).[١٣]

المراجع

  1. أحمد فريد ، مجالس رمضان، صفحة 8، جزء 13. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت أحمد فريد ، مجالس رمضان، صفحة 9، جزء 13. بتصرّف.
  3. رواه ابن خزيمة ، في صحيح ابن خزيمة ، عن أبي أمامة الباهلي ، الصفحة أو الرقم:312 ، أخرجه في صحيحه.
  4. عبد الله الطيار (1425)، الصلاة وصف مفصل للصلاة بمقدماتها مقرونة بالدليل من الكتاب والسنة، وبيان لأحكامها وآدابها وشروطها وسننها (الطبعة 10)، الرياض :مدار الوطن ، صفحة 352. بتصرّف.
  5. رواه البخاري ، في صحيح البخاري ، عن عبد الله بن مسعود ، الصفحة أو الرقم:3270، صحيح .
  6. سعيد القحطاني ، قيام الليل/ فضله، وآدابه، والأسباب المعينة عليه في ضوء الكتاب والسنة، الرياض :مطبعة سفير، صفحة 45. بتصرّف.
  7. عبد الله الطيار (1425)، الصلاة وصف مفصل للصلاة بمقدماتها مقرونة بالدليل من الكتاب والسنة، وبيان لأحكامها وآدابها وشروطها وسننها (الطبعة 10)، الرياض :مدار الوطن ، صفحة 353. بتصرّف.
  8. رواه مسلم ، في صحيح مسلم ، عن أبي هريرة ، الصفحة أو الرقم:1163، صحيح .
  9. سعيد القحطاني ، قيام الليل/ فضله، وآدابه، والأسباب المعينة عليه في ضوء الكتاب والسنة، الرياض :مطبعة سفير، صفحة 7. بتصرّف.
  10. عبد الله القصير (1421)، تذكرة الصوام بشيء من فضائل الصيام والقيام وما يتعلق بهما من أحكام (الطبعة 2)، المملكة العربية السعودية :وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ، صفحة 49-51. بتصرّف.
  11. سورة السجدة ، آية:15-17
  12. سورة الفرقان ، آية:64-65
  13. رواه الألباني ، في صحيح أبي داود ، عن عمرو بن عبسة ، الصفحة أو الرقم:1277، صحيح .