شركة الفنون تصميم وبرمجة التطبيقات

إلى أين كانت رحلة الشتاء والصيف

آخر تحديث: 29 يونيو 2022
إلى أين كانت رحلة الشتاء والصيف

رحلة الشتاء والصيف

ورد ذكر هذه الرّحلة في قوله -تعالى-: (لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ* إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ)؛[١] وهي دلالة على رحلتين للتجارة كان يقوم بها رجال قريش قبل الإسلام في كل عام؛ ففي الصيف كانوا يتّجهون إلى الشام لأن مناخها معتدل، أمّا في الشتاء فكانوا يذهبون إلى اليمن لأنها دافئة، وكانوا في رحلتيهم آمنين لأنهم أهل حرم الله فلا يتعرض لهم وغيرهم يغار عليهم.[٢]

كانت مكة في تلك الفترة جرداء قاحلة ليست فيها زراعة، ولهذا السبب اشتدّ الفقر على العديد من سكانها؛ حتى أخذ الآباء باصطحاب عائلاتهم إلى منطقة في مكة ليبقوا فيها مختبئين حتى يموتوا جوعاً، فلمّا علم هاشم بن عبد مناف ذلك أبى أن يكون بين العرب جائعاً؛ فهذه هي أخلاق العرب التي تتسم بالشهامة والدفاع عن المستضعفين.[٣]

وحتى لا يقلّ عدد العرب من خلال موتهم بهذه الطريقة أمر إخوته بالذهاب في رحلات للتجارة؛ يتقاسم فيها الغنيّ ما ربحه من تجارته مع الفقير حتى لا يجوع في مكة أحداً.[٣]

رحلات التجارة

حسبما جاء في التفسير فإنّ رحلات التجارة كان يترأسها أربعة أخوة من بني عبد مناف هم: هاشم وهو كان بمثابة ملك مكة، وعبد شمس، والمطلب، ونوفل؛ وكان هاشم هو من يرأس الرحلة إلى الشام أما عبد شمس كان مسؤولاً عن رحلة الحبشة، والمطّلب كان يتوجه إلى اليمن.[٤]

أمّا نوفل فكان يترأس الرحلة إلى بلاد فارس، وكانوا يُعرفون بأهل بيت الله الحرام؛ لهذا لم يتعرض لهم أحد في رحلاتهم، ولم يتعرّضوا لأيّة مضايقات من قبل تجار البلدان التي كانوا يذهبون إليها؛ على الرّغم من انتشار قُطّاع الطرق في ذلك الوقت، وما يقومون به من أعمال سلب للقوافل، كان هناك احتراماً وتقديراً خاصّاً لسكان بيت الله الحرام.[٤]

وهذا ما ساعد أكثر في تجارة أهل مكة وتحسين مستوى معيشة سكانها من هذه التجارة، وهذه الرحلات كانت مٌقسمة ما بين فصلي الشتاء والصيف؛ ففي الشتاء تتّجه قوافل التجارة إلى الحبشة مروراً باليمن عند عودتهم؛ ليجلبوا التوابل والعطور التي لم تكن موجودةً في مكة.[٥]

أما في الصيف فتتجه القوافل إلى بلاد فارس مروراً بالشام قبل عودتهم لمكة؛ ليجلبوا المحاصيل الزراعية والمواد الغذائية المتوفرة آنذاك.[٦]

فضل الله على قريش

وقد ظلّ العرب على هذا الحال حتى بعث الله النبيّ محمد -صلى الله عليه وسلم- فنزل في سورة قريش: (فلْيَعْبُدُواْ رَبَّ هذا البيت* الذي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ)؛[٧] وهذه دعوة لعبادة الله -سبحانه وتعالى- وتوحيده.[٨]

الّذي هدى أهل قريش إلى هاتين التجارتين كي يحميهم من الجوع والموت، ولكي يُبيّن لهم أنّ كل ما حصل لهم كان بأمر الله ورعايته؛ فقد استطاعوا الذهاب للتجارة والعودة سالمين دون أن يُؤذيهم أحد، ولولا أنه سبحانه جعل هذا البيت لعبادته لانتهى، وانتهت منهم السيادة فلا يقدرون أن يذهبوا إلى رحلة الشتاء، ولا إلى رحلة الصيف.[٨]

المراجع

  1. سورة قريش، آية:1-2
  2. [أبو البركات النسفي]، مدارك التنزيل وحقائق التأويل، صفحة 683. بتصرّف.
  3. ^ أ ب [محمد بن حبيب البغدادي]، المنمق في أخبار قريش، صفحة 44. بتصرّف.
  4. ^ أ ب [جواد علي]، المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام، صفحة 302. بتصرّف.
  5. [أحمد إبراهيم الشريف]، مكة والمدينة في الجاهلية وعهد الرسول صلى الله عليه وسلم، صفحة 136. بتصرّف.
  6. [الماوردي]، تفسير الماوردي النكت والعيون، صفحة 356. بتصرّف.
  7. سورة قريش، آية:3-4
  8. ^ أ ب [الشعراوي]، تفسير الشعراوي، صفحة 2320. بتصرّف.