شركة الفنون تصميم وبرمجة التطبيقات

أين مات سيدنا يوسف

آخر تحديث: 30 يونيو 2022
أين مات سيدنا يوسف

أين مات سيدنا يوسف؟

مات سيدنا يوسف -عليه السلام- في مدينة مصر، واتصف طوال حياته بالعدل، والحكمة، والصبر، والعفة، والطهارة وحسن الخلق؛ فقد كانت حياته مليئة بتقلبات الأحوال والصعاب؛ فعاش ألم الفراق عن الوطن، والأب، والأهل عند إلقائه بالجب، ثم عاش في بيت العزيز، ثم عاش في السجن، إلى أن أصبح وزيراً على خزائن أرض مصر، وتوفّي فيها.[١]

أين قبر يوسف عليه السلام؟

أوصى سيدنا يوسف -عليه السلام- أن يُدفن حين موته بجانب أبيه؛ لكن حين وفاته وضعوه في تابوت ودُفن في أرض مصرفي الجانب الغربي؛ فأثمر وازدهر الجانب الغربي، وأجدب الجانب الشرقي من النهر، فنقلوه من الجانب الغربي إلى الجانب الشرقي؛ فأثمر الجانب الشرقي وأجدب الجانب الغربي.[٢]

فنقلوا قبره إلى النهر؛ فأثمر وازدهر الجانب الغربي والشرقي؛[٢] ثم جاء سيدنا موسى -عليه السلام- فنقل قبره من مصر إلى أرض كنعان، فدفنه عند أبيه يعقوب -عليه السلام- وأجداده في مدينة فلسطين،[٣] وقال بعض العلماء إن قبر سيدنا يوسف -عليه السلام- بقي في مصر ثلاثمئة سنة، حتى جاء سيدنا موسى -عليه السلام- وأخذه معه ليدفنه في بيت المقدس.[٤]

أين عاش يوسف عليه السلام؟

عاش سيدنا يوسف -عليه السلام- في فلسطين مع أبيه وإخوته حين كان صغيراً؛ وعندما ألقاه إخوته في الجب للتخلص منه لغيرتهم الشديدة منه لتفضيل أباهم له؛ تلقته أحد القوافل العابرة إلى مصر وباعوه هناك؛ فعاش سيدنا يوسف -عليه السلام- في مصر، حتى أصبح وزيراً على خزائنها، وأخبر إخوته بأن يأتوا بأبيه وأهله؛ ليستقروا معه في أرض مصر.[٥]

فأخذ يعقوب -عليه السلام- أباه، وخالته، وإخوانه، وعائلاتهم معه إلى أرض مصر؛ فاستقبلهم الأمراء وكبار الناس، وحين دخولهم على يوسف -عليه السلام- أخذ أبوه وخالته إلى جانبه؛ وسجد له إخوته الإحدى عشر وأبويه سجود تحية وتشريف لا سجود عبادة، واستقر آل يعقوب -عليه السلام- في مصر؛ فعملوا وتكاثروا فيها.[٥]

التعريف بيوسف عليه السلام

هو يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم -عليهم السلام-، بعثه الله -تعالى- نبياً في قومه،[٦] وكان لسيدنا يعقوب -عليه السلام- اثني عشر ولداً، وكان ترتيب يوسف بينهم الثاني عشر، فكان أصغرهم سناً، ويوجد لدى سيدنا يوسف -عليه السلام- أخ شقيق واحد اسمه بنيامين، وباقي إخوته من أبيه، واسم أمه راحيل، وكان سيدنا يوسف -عليه السلام- يمتاز منذ صغره برجاحة العقل، والحكمة، وحسن الأخلاق.[٧]

وكان أبوه يحبه حباً شديداً مما أدى لحسد وحقد إخوته عليه، وروى يوسف -عليه السلام- لأبيه الرؤيا التي رآها، فقد رأى إحدى عشر كوكباً ساجدين له والشمس والقمر أيضاً ساجدين له، فبشره أبوه بأنه سيكون نبياً، وأخبره أن لا يخبر إخوته بذلك حتى لا تشتعل نار الغيرة في قلوبهم، وما لبث إخوة يوسف -عليه السلام- حتى كادوا له ورموه في الجب ليتخلصوا منه، ويَصفو لهم الجو مع أبيهم.[٧]

خلاصة المقال: مات سيدنا يوسف -عليه السلام- في مصر، ودفن في مصر، ثم أخذه سيدنا موسى -عليه السلام- معه ليدفنه بجانب أبيه وأجداده في فلسطين في أرض كنعان، وهو نبي الله يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم -عليهم السلام-، وله إحدى عشر أخاً.

المراجع

  1. أحمد غلوش (1423)، كتاب دعوة الرسل عليهم السلام (الطبعة 1)، صفحة 193. بتصرّف.
  2. ^ أ ب العباسي الصفدي (1424)، كتاب نزهة الماىك والمملوك في مختصر سير وم ولي مصر من الملوك (الطبعة 1)، بيروت:الظكتبة العصرية، صفحة 51، جزء 1. بتصرّف.
  3. الماوردي، كتاب تفسير الماوردي، بيروت:دار الكتب العلمية، صفحة 86، جزء 3. بتصرّف.
  4. ابن عبد الحكم (1415)، كتاب فتوح مصر والمغرب، صفحة 43، جزء 1. بتصرّف.
  5. ^ أ ب الزحيلي (1422)، كتاب التفسير الوسيط (الطبعة 1)، دمشق:دار الفكر، صفحة 1136-1137، جزء 2. بتصرّف.
  6. أحمد العسيري (1417)، كتاب موجز التاريخ الإسلامي منذ عهد آدم عليه السلام إلى عصرنا الحاضر (الطبعة 1)، صفحة 22، جزء 1. بتصرّف.
  7. ^ أ ب أحمد غلوش (1423)، كتاب دعوة الرسل عليهم السلام (الطبعة 1)، صفحة 191-192. بتصرّف.